الاحتلال يعتقل شابًا من مخيم عقبة جبر جنوب أريحا

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الخميس، شابا من مخيم عقبة جبر جنوب مدينة أريحا.

 وأفادت مصادر محلية، بأن جنود الاحتلال اعتقلوا الشاب عبد الرحمن صالح (20 عاما)، مضيفة أن المخيم شهد مواجهات أطلق خلالها الاحتلال قنابل الغاز السام صوب منازل المواطنين.

 ويقع مخيم عقبة جبر جنوب غرب مدينة أريحا، على مسافة 3 كيلومترات من مركزها، وكان قد تأسس في أعقاب نكبة عام 1948م، على مساحة تقدر بحوالي 1689 دونماً، أصبحت الآن 689 دونماً.

 وقبل حرب عام 1967؛ كان عدد اللاجئين المسجلين في المخيم حسب وكالة الغوث 30000 نسمة، ينحدرون من قرابة 30 قرية شمال حيفا، بالإضافة إلى مناطق غزة والخليل؛ الأمر الذي جعل مخيم عقبة جبر هو الأكبر في الضفة الغربية في ذلك الوقت.

 وبعد حرب حزيران عام 1967م؛ تقلص عدد السكان المخيم بسبب حركة النزوح الواسعة التي شهدها باتجاه الأردن وسوريا ولبنان ودول أخرى؛ حيث بلغ عدد النازحين من المخيم حوالي 28000 نسمة.

 وبلغ عدد سكان المخيم عام 1987م وفق تقديرات وكالة الغوث حوالي 2619 نسمة، ينحدرون من قرى: دير الدنام، وعجور، والمسمية، والعباسية، وبيت جبرين، وتل الصافي، وبيت دجن، ويازو، وكفر عنا؛ في حين بلغ عدد سكانه 9382 نسمة حسب تقديرات "الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني" لعام 2020.

 وشهدت الليلة الماضية وفجر اليوم الخميس، حملة اعتقالات واسعة شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة، طالت عشرات المواطنين.

 ورصد التقرير الدوري للانتهاكات الإسرائيلية في الضفة والقدس خلال العام 2020م الذي يعده المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية، تواصل حملات الدهم والتفتيش والاعتقالات اليومية.

 وحسب التقرير فقد بلغ عدد المعتقلين (4439) معتقلا، بينهم أطفال ونساء وأسرى محررون، ضاعف الإهمال الطبي الإسرائيلي المتعمد معاناتهم، خاصة مع انتشار فيروس كورونا.



عاجل

  • {{ n.title }}