وفاة عامل متأثراً بإصابته في حادثة صدم جيب للاحتلال سيارة بالأغوار

 أعلن مساء اليوم الثلاثاء عن وفاة شاب فلسطيني متأثرا بإصابته بعد صدم جيب عسكري للاحتلال سيارة عمال في منطقة الاغوار الشمالية.

  وذكرت مصادر محلية بأن الشاب هو سامر إبراهيم دراغمة من مدينة طوباس، فيما أصيب شقيقه جمال بجروح خطرة في ذات الحادث.

  وكان الهلال الأحمر الفلسطيني ذكر مساء اليوم أن ستة عمال أصيبوا إثر صدم جيب عسكري إسرائيلي لمركبتهم في منطقة واد المالح بالأغوار الشمالية.

  وأوضح الهلال الأحمر بأنه جرى نقل ثلاثة عمال بينهم شقيقان إلى إحدى المستشفيات في الداخل المحتل وصفت جراح أحدهم بالخطرة، بينما نقل ثلاثة مصابين إلى مستشفى طوباس التركي الحكومي حيث أعلن لاحقا عن وفاة الشاب دراغمة.

  وأشارت مصادر محلية الى أن جيباً عسكرياً للاحتلال صدم سيارة العمال مما أدى لإصابة كل من كان بداخلها.

  وعادة ما يتعمد المستوطنون وقوات الاحتلال دهس المواطنين ومواشيهم وخاصة على الطرق الالتفافية التي تربط المستوطنات ويدعي الاحتلال بأنها حوادث سير

وتتعمد قوات الاحتلال استهداف العمال، حيث أصيب عدد منهم خلال العام المنصرم، أثناء محاولتهم العبور للوصول إلى أماكن عملهم داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

 

 ويوم الاثنين الماضي أصيب ستة عمال فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال قرب جدار الفصل العنصري غرب بلدة فرعون جنوب طولكرم.

  الى جانب ذلك تشهد منطقة واد المالح شرق مدينة طوباس، موجة جديدة من عمليات الاستهداف الممنهج للوجود الفلسطيني في مناطق الأغوار، بهدف السيطرة الكاملة على مقدرات المنطقة.

  وسعت سلطات الاحتلال منذ احتلالها الضفة الغربية لضم وتهويد الأغوار الفلسطينية التي تقع على خزان من المياه.

   وتتعرض عدة مناطق في الضفة الغربية وخاصة في الأغوار والقرى المحاذية للمستوطنات لهجمة متواصلة بهدف مصادرة مزيد من الأراضي وشق طريق استيطانية وتهجير السكان.

 



عاجل

  • {{ n.title }}