النائب زيدان: تغول المستوطنين لا يردعه إلا تعزيز صمود الفلسطيني وتنظيم الجهود الشعبية

أكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عبد الرحمن زيدان أن تغول المستوطنين في الضفة الغربية لا يردعه إلا تعزيز صمود الفلسطيني على أرضه، وتنظيم الجهود الشعبية لحماية القرى والمدن والحقول والطرق والمقدسات.

 وأشار زيدان إلى أن الموجة الأخيرة المتصاعدة من اعتداءات المستوطنين على المركبات الفلسطينية على محاور الطرق الرئيسية في الضفة جزء من سياسة الخنق والتضييق على المواطن الفلسطيني لدفعه إلى الهجرة من أرضه "ترانسفير" وتضييق فرص استمرار الحياة على أرضه.

 وأكد زيدان أن هذه الموجة من الاعتداءات ليست سياسة جديدة أو أحداث معزولة، بل تترافق مع الاعتداءات المتكررة على المنازل والأراضي الزراعية وقطع الأشجار في القرى المجاورة للمستوطنات، وتصاعد وتيرة اقتحام المسجد الأقصى من قبل المتطرفين لفرض التقسيم الزماني والمكاني وتكريس انتهاكات الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية.

 ولفت زيدان إلى أن اعتداءات المستوطنين تأتي في ظل جهود التنسيق الأمني، ومنع الفلسطيني من رد الاعتداء عن عائلته وبيته ومركبته وأرضه، أو الاحتكاك مع الاحتلال في مناطق التماس.

 وشدد زيدان على أن المستوطنين يجدون الفرصة الذهبية لتصعيد اعتداءاتهم في ظل حماية جنود الاحتلال، وشعورهم بالأمان في الحركة والتجمهر على الطرق الرئيسية، التي لم يجرؤوا قبل سنوات على الحركة فيها إلا في مواكب تحت حراسة الجيش.

 وتصاعدت في الآونة الأخيرة هجمات المستوطنين في الضفة الغربية ورشق مركبات المواطنين بالحجارة والاعتداء على منازل وأراضي وممتلكات بحماية قوات الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}