هنية: نتطلع الى إصدار مراسيم الانتخابات الشاملة والمترابطة


 


قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إسماعيل هنية إن الشعب الفلسطيني أمام مرحلة جديدة وواعدة لإنجاز اتفاق فلسطيني يفتح صفحة ومرحلة جديدة وتاريخية في مسيرته.

 

وفي كلمة له مساء اليوم الأحد حول مسار المصالحة الوطنية قال هنية:" نتطلع إلى إنجاز حقيقي سريع، وإصدار المراسيم الرئاسية التي تحدد تواريخ الانتخابات حتى نضع بعد ذلك محطة الحوار الفصائلي المباشر للاتفاق على كل التفاصيل والإجراءات المتعلقة بهذه الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني".

 

وأكد استعداد الحركة لاستئناف الحوار الفلسطيني، ولإنجاز اتفاق وتفاهم فلسطيني لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني بالتوالي والترابط.

 

وشدد هنية على أن العملية الانتخابية الديمقراطية والحرة والنزيهة يجب أن تنتهي في غضون ستة أشهر، وبضمانة ورعاية الدول الشقيقة.

 

وأوضح رئيس المكتب السياسي بأن حماس تعاطت بشكل إيجابي ومسؤول وسريع مع التحركات كافة، وبعثت برسائل إلى الإخوة في مصر وقطر وتركيا وروسيا.

 

وأضاف:" تلقيت من أبو مازن رسالة خطية جوابية فيها ترحيب بمضمون رسالتي لسيادته والتزامه بإجراء الانتخابات، وتحقيق مبدأ الشراكة الفلسطينية في بناء المؤسسات الفلسطينية كشعب واحد ووطن واحد وقيادة واحدة وقرار واحد".

 

 وأشار هنية الى أن حماس تريد دخول الحوار بأسرع وقت ممكن، وعلى أساس الحفاظ على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكل الأشكال والوسائل.

 

ونبه الى أن تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام هدف سامٍ يسعى إليه الجميع، وننتظر لحظة الإعلان الحقيقي عن إنجاز اتفاق وطني فلسطيني يدشن هذه المرحلة، وينهي هذا الانقسام.

 

وجدد هنية على تمسك وحرص حماس على إجراء الانتخابات الشاملة، لأنها أرقى وسيلة تلجأ لها الشعوب لتحدد خياراتها، وتعبر عن إرادتها، وتدير خلافاتها، وتخرج من ذلك بسلام.

 

وذكر بأن أمامنا استحقاقات ليست سهلة على الصعيد الداخلي وعلى صعيد ترتيب البيت الفلسطيني، وعلى صعيد مواجهة الاحتلال، وعلى صعيد واقع المنطقة والواقع الإقليمي المتشابك والمعقد.

 

ولفت هنية الى أن الاتصالات التي جرت مؤخرًا مع حركة فتح ليست على حساب المجموع الوطني كله



عاجل

  • {{ n.title }}