هجمة مستمرة ضد نشطاء الكتلة الإسلامية.. الاحتلال يعتقل الطالب في جامعة بيرزيت عمرو عقل

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، الطالب في جامعة بيرزيت عمرو عقل بعد دهم وتفتيش منزل ذويه في مدينة رام الله.

ويدرس الطالب عقل تخصص علم الحاسوب في الجامعة، وهو في سنته الأخيرة، ما يعني أن اعتقاله سيؤخر تخرجه من الجامعة.

هجمة مستمرة

ويأتي اعتقال الطالب عقل ضمن حملة استئصال تتعرّض لها الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة ومعاهدها، حيث تزايدت وتيرة الاعتقالات من قبل قوات الاحتلال لإضعاف الكتلة الاسلامية في الجامعات، ومحاولة إيقاف أنشطتها، وتحجيم العمل الطلابي الفاعل داخل الجامعات.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت مساء أمس الأحد، الطالب في جامعة بيرزيت نادر عويضات بعد إيقافه على حاجز "الكونتينر" شمال شرق مدينة بيت لحم.

فيما يعاني كل من الطالب محمد قاسم ومعتصم زلوم ظلام التعذيب وحلكة أقبية السجون في مسلخ المسكوبية.

وجددت محكمة الاحتلال حكماً إدارياً للطالب مصعب شماسنة، لأربعة أشهر أخرى، ليبدأ سنته الجديدة في سجون الاحتلال، ويحرم من فصلٍ دراسي آخر.

اعتقالات السلطة

وفي سياق متصل، اعتقلت أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية قبل يومين الطالبين أسيد ناصر، وأحمد عبد، وكلاهما من نشطاء كتلة الوفاء الإسلامية في بيرزيت.

وقبل عدة أيام؛ اعتقل جهاز الأمن الوقائي في مدينة رام الله الطالب والناشط أحمد ياسين، ومنذ تلك اللحظة حتى اليوم يتم حرمانه من التواصل مع الأهل والمحامين.

استنكار حقوقي

بدورها دعت مجموعة محامون من أجل العدالة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية للتدخل الفوري للإفراج عن 4 شبان من قرية دورا قضاء رام الله، المعتقلين لدى أجهزة السلطة.

 وقالت المجموعة إنها تتابع اعتقال أجهزة أمن السلطة أربعة شبان من قرية دورا قضاء رام الله وهم أسيد حمدان وعبد السلام ياسين وأحمد رأفت ياسين وقصي حسن.

وأفادت المجموعة أن محكمة السلطة برام الله مددت توقيف المعتقلين السياسيين قصي حسن وأحمد ياسين مدة عشرة أيام لغايات التحقيق، فيما مددت توقيف كل من أسيد ناصر وعبد السلام ياسين مدة خمسة أيام لذات الغايات.

وطالبت المجموعة بالإفراج الفوري عن الطلبة المعتقلين، للالتحاق بمقاعد الدراسة وخاصة أن التحقيق معهم يتعلق بنشاطهم النقابي داخل الجامعة.

يذكر أن المعتقلين جميعاً هم أسرى محررون قضوا مدد مختلفة في سجون الاحتلال، وثلاثة منهم طلبة في جامعة بيرزيت.

وسبق أن طالبت مجموعة محامون من أجل العدالة من السلطة الفلسطينية بضمان حرية الرأي والتعبير في الضفة الغربية وعدم المساس بالمواطنين وخاصة النشطاء أو احتجاز حريتهم.

وأشارت المجموعة الحقوقية الى أن الاعتقالات والمحاكمات تمثل خروجا على قواعد القانون الأساسي الفلسطيني.

يذكر أن قوات الاحتلال كثفت في الآونة الأخيرة من اعتقالاتها بحق أبناء الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة الغربية، حيث طالت الاعتقالات العديد من كوادر الكتلة ونشطائها، في محاولة للتأثير على نشاطاتها وفعالياتها.



عاجل

  • {{ n.title }}