أجهزة السلطة تفرج عن القيادي محسن شريم بعد 8 أيام من الاعتقال

أفرجت أجهزة أمن السلطة مساء اليوم الثلاثاء، عن القيادي والأسير المحرر محسن شريم 56عاماً من مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية.

 وجاء الإفراج عن شريم بعد اعتقال استمر ثمانية أيام في سجون جهاز الأمن الوقائي في قلقيلية بعد استدعائه للمقابلة صباح يوم الثلاثاء الموافق 15/12.

 وكان جهاز الأمن الوقائي قد مدد يوم الخميس الماضي اعتقال الأسير المحرر شريم لمدة 15 يوماً، لكن ذلك ووجه بانتقادات حقوقية ووطنية.

 وقال القيادي في حركة حماس خالد الحاج إنه من غير المقبول أن تعتقل السلطة قامة وطنية وإسلامية في قلقيلية مثل محسن شريم.

  ونبه الحاج الى أن شريم ليس عابثاً بأمن الوطن والمواطن، ولا يعبث بالسلم الأهلي، ولا يروع الآمنين في مؤسساتهم أو في مصالحهم، ولم يكن يوما تاجر سلاح أو مخدرات، أو بائع أراض للمحتلين لبلادنا.

 ويعتبر شريم من القيادات الإسلامية والوطنية المعروفة في قلقيلية كما أنه أسير محرر اعتقل عدة مرات لدى الاحتلال حيث أمضى ما مجموعة 13 عاماً معظمهما في الاعتقال الإداري.

 وبتاريخ 25/3/2020 أفرجت قوات الاحتلال عن شريم"، بعد أن أمضى 20 شهراً في الاعتقال الإداري المتجدد.

 ويستهدف الاحتلال الشيخ محسن شريم بشكل مستمر بالاعتقال والاستدعاء لدى المخابرات.

 ويعاني من عدة مشاكل صحية أبرزها ارتفاع نسبة الدهون في الدم، ومرض السكري، وارتفاع في ضغط الدم، وآلام في الظهر، وذلك نتيجة اعتقالاته المتكررة وكبر سنه، وسياسة الإهمال الطبي التي مورست بحقه خلال فترة اعتقالاته السابقة.

 



عاجل

  • {{ n.title }}