نعت شهيد القدس محمود كميل.. حماس: خيار المقاومة الأقدر على لجم اعتداءات الاحتلال

نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" شهيد فلسطين محمود عمر كميل (17 عامًا)، والذي ارتقى بعد تنفيذه عملية إطلاق نار بطولية عند باب حطة أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك في القدس.

وأكدت الحركة في بيان صحفي الثلاثاء، أن خيار المقاومة هو القادر على لجم الاحتلال ووقف اعتداءاته بحق أرضنا ومقدساتنا في القدس والأقصى، مردفة أن عمليات الاستفزاز التي يقوم بها المستوطنون باقتحامهم المسجد الأقصى ومحاولة فرض الأمر الواقع فيه، يجب أن تلقى ردا بطوليا من أبناء شعبنا.

وأضافت أن رسالة دماء الشهيد محمود من على بوابات الأقصى وسلاحه الذي أشهره في وجه المحتلين بكل بطولة وجسارة هي رسالة لكل المطبعين أن شعبنا ما زال على عهده مع الأقصى، وأن هرولة المطبعين نحو العلاقة مع العدو المحتل لن تكسر إرادة شعبنا في الدفاع عن حقوقه ومقدسات أمتنا.

وتوجهت حركة حماس بالتحية لعائلة الشهيد وأهالي بلدة قباطية التي خرجت الاستشهاديين الأبطال والمقاومين الشجعان، وما زال باب العامود شاهدا على العملية البطولية التي نفذها الفدائيون الثلاثة "أحمد أبو الرب، وأحمد زكارنة، ومحمد كميل"، لتكون لقباطية حكاية عز مع بوابات المسجد الأقصى المبارك.



عاجل

  • {{ n.title }}