حماس تدين حملة اعتقالات أجهزة السلطة لكوادرها بالضفة الغربية

أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حملة الاعتقالات السياسية التي تشنها أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية بحق أبناء الحركة وكوادرها.

وأوضحت الحركة في تصريح صحفي، أن حملة الاعتقالات تتزامن مع عودة السلطة وحركة فتح للعلاقة والتنسيق الأمني مع العدو الإسرائيلي.

واعتبرت حماس أن الاعتقالات استمرار لسياسة قمع الحريات وملاحقة المقاومين والنشطاء التي تمارسها الأجهزة الأمنية بحق أبناء شعبنا وأهلنا في الضفة الغربية لضرب أي حالة وطنية مقاومة تواجه صفقة القرن وقرارات الضم.

وأكدت حماس ضرورة توقف أجهزة أمن السلطة عن هذه الممارسات والسياسات القمعية.

وطالبت بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين كافة، وإنهاء التنسيق الأمني الخطير، والتحلل من الاتفاقيات والعلاقات مع العدو، والعمل على تجسيد الشراكة الوطنية، وتعزيز مقومات صمود أبناء شعبنا في مواجهة الاحتلال ومخططاته.

وتواصل أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية انتهاكاتها الحقوقية باعتقال واستدعاء طالت 12 مواطنا خلال الأيام الماضية.

وشهد شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تصاعدا في انتهاكات أجهزة السلطة الفلسطينية ضد المواطنين في الضفة الغربية المحتلة والقدس، خاصة في اقتحام المخيمات واعتقال المواطنين على خلفية الرأي.

ورصدت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة، ارتكاب السلطة لـ(189) انتهاكا بحق المواطنين، فيما رفضت أجهزة السلطة في (3) حالات الإفراج عن المعتقلين رغم صدور قرار قضائي بذلك.



عاجل

  • {{ n.title }}