قالوا.. في ذكرى انطلاقة حماس

 قال القيادي في حركة حماس خليل الحية إن 33 عاماً مضت على انطلاقة الحركة وهي أكثر قوة وعزيمة نحو أهدافها في التحرير، مؤمنين بأن المقاومة خيارنا الاستراتيجي لتحرير فلسطين، متسلحين بأمتنا وشعوبها الحية المجاهدة.

ووجه الحية التحية في هذه الذكرى الطيبة المباركة لكل أرواح الشهداء الذين رسموا لنا طريق الحرية، ولكل جرحانا البواسل والذين قدموا في سبيل قضيتهم أغلى ما يملكون، ولأسرانا في سجون الاحتلال الصابرين المحتسبين وهم ينتظرون الوعد القريب بالحرية.

تضحيات الأسرى

 بدوره قال القيادي في الحركة روحي مشتهى إنه وفي ذكرى انطلاقة الحركة الـ 33، نستذكر تضحيات الأسرى في سجون الاحتلال، وجهادهم وصبرهم في سبيل بناء هذه الحركة الربانية المجاهدة.

وأوضح مشتهى أنه قد كان لهؤلاء الأسرى الدور المهم في تقوية عود الحركة حتى أصبحت رقما لا يمكن تجاوزه.

ووجه مشتهى رسالة لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال قال فيها إن حماس جبلت على الوفاء للمقاومين الأبطال، وتحريركم من سجون الاحتلال قادم لا محال رغم أنف السجان وعربدته. 

تجديد العهد

 كذلك قال النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني وائل الحسيني إن ذكرى انطلاقة حركة حماس مناسبة لتجديد العهد والانتماء الوطني والديني.

لافتا إلى أن انطلاقتها شكلت عز وعنفوان للشعب الفلسطيني بشبابه ورجاله ونسائه، واليوم تحمل هم مقاومة الاحتلال ووقف مشاريعه، وتحشد أحرار الأمة خلف مشروع التحرير.

صامدة رغم الخذلان

القيادي في حماس نزيه أبو عون قال إن حماس كانت وستبقى بإذن الله صامدة على مبادئها، برغم الخذلان من القريب والبعيد والتطبيع، وملاحقة الأنصار في بعض الدول التي كنا نظن بها خيرا.

مضيفا: "حماس حيث الثبات على المبادئ في وجه رياح الانقلابات على الموروثات العربية والوطنية محليا وفي الأقاليم من حولنا".

إنجاز مهم

  وأكد الأسير المحرر القيادي محمد صبحة أن حماس قدمت شيئاً عظيماً في مسيرتها، وأن ما أنجزته مهم جداً على الساحة الفلسطينية والسياسية والمجتمعية والدعوية، وخرجت أجيالاً وأنقذت أجيالاً من الضياع.

وأضاف صبحة قائلا: "في الانطلاقة نستذكر شهدائنا والجرحى والأسرى الذين عرفناهم منذ الانطلاقة وهم في السجون".

تطور وصلابة

وقال ممثل حركة حماس في لبنان أسامة حمدان: "ثلاثة وثلاثون عاما على الانطلاقة، وسرعان ما شبت حماس عن الطوق، وتطورت عملا جهاديا متصاعد النمو والفعل، ولتثبت أن شعبنا عصي على الكسر بإذن الله".

وأضاف حمدان: "انطلقت حماس من رحم انتفاضة الحجارة لتصل للصاروخ ولتبني مقاومة صلبة داخل فلسطين تخوض الحروب، جاءت حماس في ظل حالة الانكسار التي تعيشها المنطقة العربية بعد حصار بيروت وخروج الثورة الفلسطينية، فكان أبطال القسام عنوان المرحلة".

حركة مباركة

  النائب أحمد الحاج علي قال إن حماس حركة مباركة جذورها ضاربة في الأرض، تستمد قوتها من شعبها وأمتها، خرجت من رحم شعبنا، لتصنع له مجدا وعزا، وتقوم بواجب الجهاد من أجل التحرير".

ولفت الحاج علي إلى أن حماس تسير بخطى ثابته رسمت بعطاء مجاهديها، مضيفا: "سلام على أرواح الشهداء البررة، سلام على الجرحى وعلى الأسرى الأحياء الشهداء على مسيرة المقاومة، سلام على المجاهدين الذي يحملون هم الجهاد والمقاومة". 

ثبات

 وأشار القيادي في حركة حماس والأسير في سجون الاحتلال رأفت ناصيف الى أن حماس تواصل طريقها بثبات، وقد أثبتت بحنكتها السياسية أنها قادرة على مواجهة السياسات الأمريكية والصهيونية التي تستهدف القضية الفلسطينية.

وأضاف ناصيف أن حماس اليوم هي جامعة لكل أطياف شعبنا، وتسعى لتوحيده خلف مشروع التحرر الوطني، وأنها قد مثلت نموذجا فذا في العمل السياسي والعمل من أجل وحدة شعبنا لتكون بلا منازع في صدارة المواجهة سياسيا كما كانت عسكريا. 

سدا في وجه مشاريع التصفية

وقال القيادي في حركة حماس عبد الخالق النتشة في رسالة من داخل سجون الاحتلال أن حماس اليوم تشكل سدا منيعا في وجه محاولات تصفية القضية الفلسطينية والتطبيع، لقد مرت في مراحل مهمة حتى أضحت رقما صعبا في معادلة الصراع عسكريا مع الاحتلال.

وأكد النتشة على أن حماس هي اليوم تقود الحراك في وسط الأمة من أجل وقف التطبيع ورفضه، لقد أصبحت عنوانا لكل المؤمنين بتحرير واستعادة حقوق شعبنا.

إضافة سنوية

 ونبهت الكاتبة والمحللة السياسية الأسيرة المحررة لمى خاطر الى أن حماس ليست حركة تكتفي بالتغني بأمجاد الماضي، بل في كل انطلاقة في كل عام لديها ما تقدمه وتضيفه إلى رصيدها الوطني الحافل خاصة على صعيد التطور العسكري.

وشددت خاطر على أن حماس هي رقم صعب في مواجهة الاحتلال ومخططاته ليس على صعيد فلسطين وحسب وإنما هي رأس حربة مواجهة المشروع الصهيوني على صعيد الأمة.



عاجل

  • {{ n.title }}