عملية عنموائيل الجريئة.. ذكرى استشهاد المجاهد القسامي عاصم ريحان

توافق اليوم الذكرى الـ19 لاستشهاد المجاهد القسامي عاصم ريحان، منفذ عملية عمانوئيل البطولية التي أسفرت عن مقتل 22 مستوطناً وإصابة العشرات. 

سيرة الريحان

ولد الشهيد عاصم ريحان في بلدة تل قضاء نابلس لعائلة أنجبت جيلا من المجاهدين الذين كان لهم بصمة واضحة في العمل المقاوم ضد دولة الاحتلال.

وهو أخ لسبعة أشقاء وأربع شقيقات، ذو بنية قوية وصلبة تدرب الكاراتيه وكان متقننا لها وحصل على الحزام الأسود، خفيف الحركة ومن أكثر الناس خدمة لإخوانه.

ما أن بدأ دراسته في جامعة النجاح الوطنية حتى أصبح أميرًا للكتلة الإسلامية فيها، وعضوا للجنة الدعوية التي قام بتأسيسها مع الشهيد مؤيد صلاح الدين، والتي عملت على الحفاظ على المنسوب الايماني للطلبة داخل الجامعة، وقامت بالعديد من النشاطات الإيمانية والتربوية التي كانت تحث على الطاعة وحسن الخلق.

 كان أهله يعرفون حينما يحضر إلى البيت بأنه سوف يدق الباب بعد ثواني، وذلك لأن رائحة المسك والعطر تسبقه، فهذا الشهيد رأوا كرامته قبل استشهاده، وبعد استشهاده كان أهله يشتمون الرائحة من مكان قراءته للقرآن (رائحة المسك).

العملية الأكثر جرأة

كانت مستوطنة عمانوئيل المقامة على أراضي محافظة نابلس على موعد مع واحدة من أقوى العمليات البطولية التي نفذتها كتائب الشهيد عز الدين القسام داخل مناطق الضفة الغربية.

في الساعة الثامنة مساءً من إحدى ليال رمضان عام 2001، زرعت خلية تابعة لكتائب القسام عبوة ناسفة شديدة الانفجار على الشارع المؤدي إلى مستوطنة عمانوئيل جنوب غرب نابلس، وفي مساء الثاني عشر وفور مرور حافلة للمستوطنين في ذلك الطريق؛ فجر المجاهدون العبوة الناسفة.

ولم يكن تخطيط مجاهدي القسام ليقف عند هذا الحد، فبعد الانفجار مباشرة أمطر المجاهدون الحافلة بزخات كثيفة من أسلحتهم الرشاشة، ثم تقدم الاستشهادي عاصم ريحان وصعد إلى الحافلة فوجد فيها طفلين فأنزلهما من الحافلة دون أن يتعرض لهما بأي أذى، ثم كمن في انتظار قوات الاحتلال التي هرعت إلى المكان لإسناد المستوطنين.

وعقب الوصول المنتظر للقوات الإسرائيلية لمكان العملية أمطرهم الاستشهادي البطل عاصم ريحان بوابل من الرصاص؛ موقعاً في صفوفهم عدداً من القتلى والجرحى قبل أن يستشهد بعد أن دهسه أحد المستوطنين بسيارته، وقد وجد على مقربة منه بعد استشهاده أحد عشر مخزناً فارغاً للذخيرة، واعترف العدو حينها بمقتل 10 إسرائيليين وإصابة نحو 30 آخرين جراح بعضهم خطرة، فيما نقل عن ضابط الارتباط قوله إن عدد القتلى وصل إلى 22 قتيلاً.



عاجل

  • {{ n.title }}