إجراءات مشددة بحق أسرى مستشفى سجن الرملة

كثفت سلطات مصلحة سجون الاحتلال من إجراءاتها القمعية ضد الأسرى المرضى في مستشفى سجن الرملة.

وأفاد تقرير صدر اليوم الإثنين عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلية في عيادة سجن الرملة كثفت خلال الآونة الأخيرة من تضييقاتها وإجراءاتها القمعية بحق المعتقلين المرضى القابعين هناك والبالغ عددهم 51 أسيرا.

وكشفت الهيئة، أن إدارة السجن تمنع منذ عدة أيام ممثل الأسرى من النزول "للكانتين" لشراء احتياجات المعتقلين، كما عمدت إلى تقليل نصف ساعة من مدة "الفورة"، وتعمدت تأخير الأهالي خلال الزيارة، ومنع ذوي الأسرى من إدخال الملابس الداخلية لهم.

وأضافت الهيئة، أن إدارة المعتقل حذفت عددا من المحطات التلفزيونية للمعتقلين، ورفضت السماح للأسرى بالتقاط الصور مع عائلاتهم، ومواصلة سياسة الإهمال الطبي بحقهم وعدم تقديم أية علاجات لهم.

وطالبت الهيئة في تقريرها، المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسرى المرضى القابعين في سجون الاحتلال، ووضع حدٍ لسياسة المماطلة في تقديم الرعاية الطبية للأسرى المرضى والمصابين.



عاجل

  • {{ n.title }}