العاروري: حماس لن تكون يوما جزءا في أي صفقة مع الاحتلال


 

الضفة الغربية

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" أ. صالح العاروري، على أن حركته لم ولن تكون جزء من أي صفقات مع الاحتلال، وقال العاروري خلال كلمة مسجلة له خلال مهرجان طلابي للكتلة الإسلامية الذراع الطلابي لحركة حماس في جامعة بيرزيت "حماس بتاريخها لم تكن جزء من مؤامرات أو مفاوضات سرية مع الاحتلال".

 

وأضاف "هي ليست مواقفنا، نحن لا نقبل بحل يكون جزء منه الاعتراف بشرعية هذا الكيان، وصفقة القرن لن تمر من خلالنا، ونحن الجدار الحقيقي لصد صفقة القرن، وندعو الكل الفلسطيني للتوحد لصد الهجوم على القضية الفلسطينية".

 

ووصف العاروري صفقة القرن بأنها رؤية أمريكية إسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية بالتوافق مع بعض الأنظمة العربية.

 

وأكد العاروري خلال كلمته على أن "حقوق أمتنا وشعبنا في فلسطين أمر غير قابل لتغييره".

 

وخاطب نتنياهو وترامب بالقول "قراراتكم لن تغير التاريخ والجغرافيا، وإن كنتم أغبياء في هذه القرارات فهذا شأنكم".

 

وأشار العاروري لما تقوم به بعض الأنظمة العربية من هرولة للتطبيع مع كيان الاحتلال على حطام القضية الفلسطينية.

 

ووصف ما تمر به مدينة القدس بالمؤامرة الصهيونية العالمية، وقال إن محاولة فرض الأمر الواقع على القدس كعاصمة للكيان يمر من خلال المنظومة الدولية والقرارات الأمريكية.

 

وعلى صعيد التهدئة في غزة أشار العاروري إلى أن التهدئة ليست اتفاقا سياسيا مع الاحتلال وليست هدنة ولا يوجد اشتراطات على المقاومة فيها.

 

وقال إن المقاومة لديها قرار بكسر حصار غزة بقوة المقاومة ومسيرات العودة، وأن المقاومة لن يتوقف دورها في الدفاع عن المقدسات والأسرى وبقية القضايا الفلسطينية.

 

كما وعد الأسرى خلال كلمته بصفقة مشرّفة مشيرا الى أن مفاوضات جرت بين الاحتلال والمقاومة عبر الوسيط المصري لوقف الإجراءات العقابية التي وضعتها إدارة السجون على الأسرى، وهي المرة الأولى التي تتدخل فيها قيادة المقاومة للتفاوض مع الاحتلال في شؤون مطلبية للأسرى.

 

ووجه العاروري في كلمته جملة من الرسائل لطلبة جامعة بيرزيت وأبناء الكتلة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة حماس، وقال العاروري إن الكتلة الإسلامية كانت منطلقا للعمل الإسلامي والعمل المقاوم في الضفة.

 

ووصف كتلة بيرزيت بأنها كتلة المقاومة والشهداء وكتلة العظماء وهي كتلة تخرج الكوادر الوطنية والسياسية التي تستمر في حمل القضية على عاتقها.

 

وقال العاروري " نهنئ الكتلة الإسلامية على دورها النقابي وحضورها في جميع الأعمال الوطنية داخل الجامعة وخارجها"، مضيفا "كلنا ثقة بان يجدد طلاب بيرزيت ثقتهم في الكتلة الإسلامية لتكون المرة الخامسة على التوالي".

 

وأثنى العاروري على دور إدارة جامعة بيرزيت للأجواء الديمقراطية التي توفرها للطلبة بعيدا عن الضغوطات الخارجية، وقال تستحق هذه الجامعة أن تظل منارة للجهاد والنضال والمقاومة.



عاجل

  • {{ n.title }}