الأسرى يعلنون الإضراب عن الطعام يومي الجمعة والسبت

ذكرت مصادر أسيرة من داخل سجن ريمون أن ادارة السجن أبلغت أسرى حركة حماس بسلسلة عقوبات جماعية.

وأضافت المصادر ان هذه العقوبات تمثلت بتمديد منع زيارة الأهالي لمدة شهر بعد معاقبتهم الشهر الماضي كاملا، كما منعت الأسرى من شراء الخضراوات واللحوم غير المتواجدة اصلا منذ أسبوعين عن الأسرى، بالاضافة الى تقليص "الفورة" إلى ساعة واحدة فقط.

وأكدت المصادر أن أسرى حركة حماس ينون الاضراب عن الطعام يومي الجمعة والسبت القادمين إحتجاجا على ما آلت اليه أحوال الأسرى وتضامنا ورفضا لعزل الأسير نائل البرغوثي.

وفي سياق متصل فرضت إدارة سجن هشارون عقوبات جماعية جديدة بحق الأسيرات الفلسطينيات البالغ عددهن في هذا السجن 21 أسيرة بحرمانهن من إستلام مخصص "الكنتين" لمدة شهرين بسبب قيامهن بالتضامن مع الأسير عاطف وريدات المضرب عن الطعام منذ 30 يوما، علما أن الأسيرات قد قمن يوم 3/7 بإرجاع وجبات الطعام وطالبن في رسالة وجهنها الى إدارة السجون بالاستجابة لمطالبه الإنسانية العادلة ونقله من سجن عسقلان الذي لا يتلاءم مع وضعه الصحي.

كما هددت إدارة السجن بفرض عقوبات أخرى على أية خطوات احتجاجية مستقبلية تقوم بها الأسيرات، وقامت إدارة السجن بإغلاق قسم الأسيرات يوما كاملا وتقليص الخروج إلى ساحة الفورة إلى ساعة واحدة بدل 3 ساعات.

وفي ذات السياق كشفت مصادر مطلعة من داخل سجن عسقلان أن إدارة السجن لا تزال تفرض عقوبات يومية على الأسرى منذ أكثر من أسبوعين، ولا يدري الأسرى متى ستنتهي هذه العقوبات.

وأكدت المصادر أن العقوبات تمثلت بمنع الزيارات لأهالي الأسرى، وإلغاء زيارات الغرف، وتم إغلاق الكانتينا ومنع الأسرى من شراء الحاجيات الأساسية التي تلزم للطعام.

كما عمدت ادارة السجن إلى تبكير العدد الصباحي بحيث أصبح الساعة الخامسة بدلا من السادسة، بالاضافة إلى تقليص مدة الفورة إلى ساعة واحدة بدلا من ثلاث ساعات يوميا.

وأشارت المصادر أن الأسرى يهددون بالاضراب عن الطعام واتخاذ خطوات ضد ادارة السجن إن لم توقف هذه العقوبات بداية الاسبوع القادم.

يشار إلى أن الاوضاع في سجن عسقلان تفجرت منذ أكثر من اسبوعين على خلفية قيام ادارة السجن باغلاق قسم (3) والكانتينا، والطلب من الأسرى نقل الكانتينا الى الغرف، حيث رفض الأسرى هذا الأمر لأن واقع الغرف لايسمح بتواجد الكانتينا داخلها، فالغرفة الواحدة يوجد فيها 18 اسيرا ولا يوجد فيها إلا حمام واحد، بالاضافة الى أن كل الأسرى المرضى الذين لا يوجد لهم متسع في مستشفى الرملة ينقلون إلى سجن عسقلان بحجة أنها قريبة على المستشفى.



عاجل

  • {{ n.title }}