أسير قاصر يتعرض للتعذيب الشديد على أيدي المحققين

تعرض الأسير القاصر أسامة محمود شوشه (16 عاماً) من قرية حوسان غربي بيت لحم للضرب الشديد أثناء عملية استجوابه والتحقيق معه وسط حرمانه من كافة حقوقه.

ونقل نادي الأسير الفلسطيني عن الطفل شوشة المعتقل في مركز توقيف "عتصيون" أن المحققين انهالوا عليه ضرباً بشكل متواصل لحوالي 40 دقيقة تمنى فيها الموت من شدة التعذيب.

وقال محامي نادي الأسير نقلاً عن الطفل شوشة أن المحققين وجهوا له تهمة رشق الحجارة التي انكرها بدوره، فقام المحقق بالوقوف على يده ثم طرحه أرضا وقام بوضع قدمه على رقبة الطفل الأسير ثم قام بقلبه " فوضع رأسي للأسفل ورجلي للأعلى وانا معصوب العينين".

وقال الطفل أيضا:" لم يبق مكان في جسدي لم ينل نصيبه من الضرب ولكن اللحظات المؤلمة تمثلت بضربي على رأسي أكثر من مرة مما سبب لي الإغماء عدة مرات".

يشار إلى أن سلطات الاحتلال تتعمد استخدام أسلوب الترهيب والضرب مع الاطفال الأسرى والقصر اثناء عمليات التحقيق معهم.



عاجل

  • {{ n.title }}